الأحد، 17 أبريل، 2011

واحمَــــرَّ الطــــريــق !!










كــــانَ الطريقُ شاحباً .. بالذُلِّ قد تلونا ..

 ندّى جبيَنه مُسَلِّماً .. والظالمُ عليه يطا ..

والناسُ فوقه اختفوا .. كالذبابِ وصغيرِ الحصى ..

تُداسُ الرِقابُ وتُسبى النسا .. والكلُّ علينا تفرجا ..

لقمةُ عيشٍ مريرةٍ .. قد أجرَعَتناا كُرهاً عمى ..

غُضَّ الطَرِيفَةَ عن ناقصٍ .. وعلى الكريمِ أطلِق عصا ..

من الفقيرِ خُذ جزيةً .. وعلى الغني تصدق بما فاضت يمينُكَ عن مكُرمـــه !!

صَفِّق و كَذِّب ترقى الى .. صفِّ الكريم من أبى التمردا !

عاصٍ وماجن أنتَ يا ذا .. أَقُمتَ تردّدُ كلامَ العِدا ؟؟!

ويا مُهَلِلًا  كم أوفيتَ لنا .. وذُدتَ عنّا وحَميتَ الحمى ..

....

 ضَجَّ الشُحبُ وثارَ الحصى .. وقامَ الماردُ من نومٍ كان مؤبدا ..

قلنا حصى يشاطُ ولااا  .. ونسينا أن الشيطانَ رُجِمَ بالحصا ..

ومَن مِن أرضهِ قد شُردا .. أعطاهُ اللهُ كبشَ الفدا ..

فاتعظ واسمع مافي قلبنا .. فالمفروضُ أنكَ مني ومنك أنا !

إيّاكَ والظلمُ الجائرُ لأمةٍ قالت " علامَ الدنية في ديننا "؟؟!!!



....


الاثنين 18/4/2011م .. 1:19 صباحا




هناك تعليقان (2):

  1. بلون الدرب لونتي احاسيس قلبي فما بقى الا ان يتدفق اللون يسقي عروق شرياني من عذب سمفونية ابداعك
    دائما جميل ماتخطها يمناك
    احببت التجوال هنا في تمتمات
    شكرااا بحجم الكووووون ^_~

    ردحذف
  2. على الرحب و السعة ,,

    جولاتُ الأكارم تسعدنا ,,

    حفظ الله لك حُمرة الشريان , و عنفوان العذوبة

    حياكم :)

    ردحذف