الجمعة، 26 أغسطس، 2011

وقودُ عزٍّ يتقــــد ,,









وتَخَبَطَ الكُفرُ الصُراحُ بمسجدٍ .. نادى وكبَرَ للأحد ..

ذنبه أن قالَ اللهُ  ربي ,, وليس بشارَ الأسد ,, 


فجُنَّ جنونُ الأفّاكِ ,, و اصطلى بعروقِه الحسد ,,






" أيقولون الله  ربي ,, ولم آذن بهذا لأحد ؟!! " 


فجمعَ سحرةَ اللؤمِ من شبيحةٍ ,, و قال أروني ما عندكم يا عبيدَ الأحد !!


_  ألقوا ما نحنُ بملقينَ ولا قاتلينَ منكم أحد !!

لئن مددتم بنادقكم تحارِبُنا .. ما نحنُ برادِّينَ إنّا نخافُ الله الفردَ الصمد !







فخرَّ الرصاص عاجزاً ,, من روحِ ثائرٍ قد " رقـــد " !!


ما لبثَ يحصُدُ روحَهُ .. إلا وبُعِثَت آلافاً مدد !!


و الحُرُّ يحيا بالموتِ واقفا !

 لا خانعاً خلفَ السلاحِ  >>   ويرتعد !!






هي ليلةُ القدرِ ,,

هي ليلةُ القدرِ فاعقل يا غبيُّ أما دريت ؟!

سلامٌ هي حتى مطلعِ الفجرِ ,, وَقودُ عــــــزٍّ يتّقــــد


فاتعظ يا ابن أييك .. وعن المساجدِ اكفف يديك ..

أبرهةُ ما ماتَ خنقا ولا بثورةِ الشعبِ سقط .. 


هو انتقامُ الجبّارِ ,, فـ " قل هو اللهُ الأحد " ,,

هو انتقامُ الجبّارِ فـ " قل هو اللــــــــــــــــــه الأحد " 

,,,







السبت  2011/8/27 م  ..  6:30 صباحا 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق