الجمعة، 18 مارس، 2011

... و أصبحت ,, كمحطــةِ انتظـــااار







دأبنا دوما النظر للافق وانتظار المجهول ..

ودوما ما تساءلنا .. كيف يجب علينا استقبال الضيف الاتي ؟

نفكر دوما بما هو بعيد .. دون ان نرى من هو امامنا ..

ودون أن ندري جعلنا حياتنا ..

,,,

محطــــةً للانتظــــاار !


ترى أليس لنا الحق في ان نعيش اللحظة التي نحياها ؟
أليس من حق الهواء المتنفس الان .. أليس من حقه علينا أن نحيا به هو لا بنسيم الغد ؟!

..

هل ياترى  تعيشون محطة الانتظار ؟!
أم انا وحدي في سكة الزمن الغائب ,, أنتظـــــر ؟!!


الجمعة 18/3/2011م .. 11:4 ليلاا ..



هناك 4 تعليقات:

  1. ياامستقبل انت في عالم الغيب فلن أتعامل مع الأحلام ولن أبيع نفسي مع الأوهام ولن أتعجل ميلادَ مفقود,لأن غداًلا شئ
    لأنه لم يخلق ولأنه لم يكن شيئاً مذكورا
    ان عليك ان تكتب على لوح قلبك عبارةواحده تجعلها ايضا على مكتبك تقول ( يومك يومك)اذا اخذت خبزا حاراا شهياا هذا اليوم فهل يضرك خبز الأمس الجاف الردئ, أو خبز غدٍ المنتظر..بتصرف ^.~

    ردحذف
  2. الله الله .. جميلة جدا تلك العبارات يا سمر ..

    اذا هو " يومك يومك " لكن هل ياترى لهذه القاعدة مجالا للتطبيق في واقعكِ وواقعنا ؟!

    ردحذف
  3. شكراا ماهي الا كلمات مقتبسة من كتاب (لاتحزن) اعجبتني كثيراا
    اقرأي الكتاب عزيزتي

    ردحذف
  4. العفو ..

    اهااا .. ممم انا اقرأ منه مقتطفات .. صدقا لم اقرأه كاملا ..

    ان شاء الله ..
    نورتي أنفاس :)

    ردحذف