الأحد، 6 مارس، 2011

بيـــاض !



جميل بياضُ الزهر لكن ..

مالي أراه أصبح شاحبا !!
,,,

هل ذبول الابيض مرضُ روحٍ خطير ؟!

هل للقلوب صفحاتٌ بيضاء ؟!

واذا ما لطخها سوادُ عيشٍ .. هل من الممكن أن تعود .. و تزهرَّ ألوانها ؟!!!

وهل يا ترى فقدانُ بياضِ القلبِ زيغٌ عن طريقِ الحق ؟!! أم أن للحق ألواناً أُخرى ؟!!!!

وماهي البيضاء التي تركنا عليها الحبيب محمد ؟! وكيف لليلها ونهارها أن يتوحد بياضهما ؟!!

.
.


" قد تركتم على البيضــاء ,, ليلها كنهارها .. لااااا يزيغ عنها إلا هالك !! "



صلى الله على محمد .. صلى الله عليه وسلم ...



6/3/2011م .. 9:14 مساءً



هناك 4 تعليقات:

  1. عليه افضل الصلاة والسلام
    بجد جميل احساسك عالى اوى وكلماتك لطيفة تثير القلوب ولنجعل من قلوبنا صفحات بيضاء ، يكتب عليها الناس عبارات الحب
    تقبلى تحياتى......

    ردحذف
  2. اهلا يا نعمت ..
    حياك الله واسعد قلبك ..

    ليس الاحساس الا من فيض حرارة ذكر الحبيب ..فكما قيل :

    كل القلوب الى الحبيب تميلُ .. ومعي بذلك شاهد ودليلُ ..

    أما الدليل اذا ذكرت محمداً .. صارت دموع العاشقين تسيلُ ...

    صلى الله على محمد .. صلى الله عليه وسلم ..


    _ والله قد شاب القلوب سوادُ :( .. وااا حسرتاااه ..

    فهل لك ان توضحي برايك كيف لنا ان نضيء بياض قلب قد ذبلت فلته ؟!

    ردحذف
  3. رائع كبياض ورقتك اللتي تكتبين فيها فما زالت حتى لطخها حبر قلمك المنسكب ببياض حروفك النقيه هكذا تضئ قلوبنا بانسكاب الايمان فيها وهل غيره يطفئها... فما القلوب الا كالحديد حين تصدأ وجلاؤها ذكر الله..
    دمتي كبياض لون الزهر وليس كذبوله فحتى القلب الابيض لابد له من يوم يذبل ...

    ردحذف
  4. العمر شتلة و العمل سقياها
    أسأل الله لك أنفاس و لي ولكل من شهد بوحدانيته تعالى
    سقيا صلاح لا توردنا إلا لأعتاب عرش الرحمن في فردوسه الأعلى

    ردحذف