الأربعاء، 9 فبراير، 2011

تمتمة أولى .. يلفحها حرف الأمل ..

.

.


كل الحياة على سياق واحد تسير .. أناسٌ كثر و شارع طــــــــــــــــــويل ..

 طريقٌ معوجةٌ مستقيمة ! سهلةٌ .. رمليةٌ .. ترابيةٌ .. مائيةٌ !!

كلها معــا ..

تبدأ بدمعةٍ وصراخ .. ضحكاتٍ و أغاريد ..

ورديةٌ أحلامنا في بدايتها .. بريئةٌ خطواتنا .. صادقةٌ أحاسيسنا ..

سلم الحياة لا يلبث يوقفنا !!

مع الدرجة الأولى فيه نتعثر .. نصدم بتعب لابدّ لنا أن نقابله .. و ببسمة الطفولة واللامسؤولية نجدد ذاك الحلمِ الطفولي ..

كبُرنــااا .. وصلنا ربع السلم .. تعثرنا خلاله وقمنا .. وتعثرنا وقمنا .. وتعثرنا .. لكـــن !

تعبنـــااا .. جُلُّنا استسلم واكتفى .. أظلمت حجرات قلوبهم .. أُطفِئت قناديل العيون .. اسودت دنيا الزهور التي كانت قد رُسمت كالشمس !

بعضنا لاح له في العتمة قبس نورٍ ربيعي .. حاول الاكمال .. صعد درجةً أخرى .. وحاول أن يتلوها بثانية .. رياح الشتاء السوداء بغيومها غطت شعاع النور ..

وقفوا .. واستسلموا كسابقيهم ..

بقي القليل القليل تعلقت أيديهم بغيمة الشتاء تلك .. سارت بهم لأعلى .. وأعلى .. وأعلى ...

تعبت أيديهم .. ازدادوا تعلقا .. شدوا على أنفسهم .. تماسكوا .. وتجالدوا ..لكن الغيمة السوداء أمطرت ..

هاهم يتساقطون مع ذراتها لأسفل .. لأدنى .. مروا بمن توقفوا عن المسير  .. العيون تعلقت بالعيون .. تحاوروا بندم .. وغابوا في القاع .. تلاشوا في الغياهب .. وبقيت نظراتهم تتراءى في ظلال

واصلوا السقوط ..ذاك الموت الأكيد لا سبيل الى الهرب .. يتناثرون مؤرجحين أياديهم والسيقان .. وكأنهم يسبحون بين قطرات السماء

معلقةٌ عيونهم بأعلى .. أصوات صراخهم و عويلهم ترجياتهم ..توسلاتهم .. دعواتهم .. والغريب أصوات آماالهم !!!

ما زالوا يلهجون بأمل في النجاة .. يسافرون بعيونهم لأعلى .. تتطاول أيديهم لفوق محاولة التعلق بشيء ما يقيها شر السقوط ..

يزداد الأمل مع تسارع السقوط .. تكف العيون عن البكاء .. يخف العويل والنحيب .. سننجو .. سننجو .. سننجو!!

 يردد الواحد تلو الاخر .. تشرق الثغور باسمة .. يقترب الموت المحقق .. تتعالى الأمنيات .. تزذاد الضحكات ..

"

"


تشق سواد العتمة شمس دافئة .. تتلاشى العتمة .. تُحبَسُ قطرات الغيمة .. أشعة تتسابق .. تُحال خيولَ أمل .. يمتطي المتساقطون صهواتها .. يعتلون سراجها ولأعلى يشدونه ..

كالبُراقِ لأعلى تأخذهم .. وبخطفة بصرٍ يمرون بالواقفين في ربع ومنتصف السلم .. يبتسمون ويسلمون .. لابدّ لنا من الوصول !! يقولونها لهم آملين مودعين !!!


...................

........

...



عفويةٌ تمتمتي الأولى ..
مساحات العتمة كبيرة وكثيرةٌ في حياتنا لكن الأكيد ..

لازال هناك فسحاتٌ من أمل !

9/2/2011م  9:00 مساءً

هناك تعليقان (2):

  1. ياالهامن تمتمه جريئه تختال حروفها الباذخه حرفا حرفا تسنج الابداع بلذة تقتفي خلجات القلب طرباا لرقصها المتناغم وعزفها المنفرد~~
    تظل انفاسي تشتاق لأمل في فسحه من مساحات تمتماتك العفوية ..^_~

    ردحذف
  2. وتظل عيناي ترقب كلاما له الجمال والسحر السامر المنبعث كنور قمر الربيع المترنح لذة من حلو الكلام ..كما لو اسكرته خمرة الجمال المندثر مابين حروفٍ خطتِها يا سمر ..

    فعلا انك لسمــر ^^

    كل التحايا الوردية لك مني :)

    ردحذف